fbpx

النية روح العبادة

محمود18 نوفمبر 2013آخر تحديث : منذ 7 سنوات
النية روح العبادة

إنها النية، المقصد، والغرض، والغاية التي تَحرَّك كلٌ منهم بغرض تحقيقها، وتوجه إليها، وكانت هي الطاقة الداخلية التي تدفع به إلى هدفه.

وشتان بين ما لهذا وبين ما لهؤلاء، وإن كنَّا نراهم في الميدان سواء، كلهم يقاتل، كلهم شجاع، كلهم يضع سيفه في نحر العدو، الفعل واحد، ولكن النوايا والمقاصد متباينة فبأي معيار حدد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثواب كل منهم، وبأي مقياس حدد قيمة عمل كل منهم ؟

إنها النية، ذلك الفعل القلبي، الذي لا يراه أحد، إلا الله.

إنها النية، التي بمقتضاها يكون الجزاء، إما ثواب، وإما عقاب.

إنها النية، التي نغفل عنها في تعبُّدِنا وسائر أعمالنا.

فلعلنا نخسر كثيراً من ثواب أعمالنا؛ لأننا لا نستحضر نيتنا حين الفعل، فنؤدي بآلية، تفتقد إلى الخشوع، وتفتقر إلى الروح الإيمانية، فنُلقي بأعمالنا إلى خواء، ونضيّعها ونحن لا نشعر.

«إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ»

 هكذا قال رسول الله ج، ليعلمنا أن النية هي الحد الفاصل بين ما هو حق، وما هو باطل، بين ما هو حلال، وما هو حرام، بين العمل الخالص لوجه الله تعالى، وبين العمل الذي يُقصد به غير الله.

 الموضوع:

فقه

عدد الصفحات:

80صفحة

نوع التجليد:

غلاف

المقاس:

12× 20سم

سنة الطبع:

1432 هـ – 2011م

 رقــم الطبـعـــة:

أولى

 السعر:

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.