fbpx

أضواء على المنهج النقدي لابن رشد

admin7 أغسطس 2018آخر تحديث : منذ سنتين
أضواء على المنهج النقدي لابن رشد

من سلسلة الفلسفة الإسلامية

أضواء على المنهج النقدي لابن رشد

لفضيلة أ.د.محمود مزروعة

أستاذ العقيدة والأديان بجامعة الأزهر وأم القرى

لقيت الفلسفة الإسلامية في بلاد الشرق هجومًا عنيفًا من بعض العلماء، وعلى رأسهم أبو حامد الغزالي رحمه الله في كتابه (تهافت الفلاسفة)، فقام بحملة كبيرة ضد الفلسفة والفلاسفة، شرح فيها قضاياهم، وفنَّد كلامهم وحججهم، ومن ثم فقد هاجرت الفلسفة لبلاد المغرب العربي (الأندلس)، وظهر هناك الفيلسوف الكبير أبو الوليد ابن رشد، فدافع عن الفلسفة والفلاسفة، وردَّ على الغزالي، وألَّف كتابه (تهافت التهافت)، وقام نهج ابن رشد على أمرين؛ الأول: شرح قضايا الفلسفة وتوضيحها، وإقناع الناس بأهميتها، والثاني: نقد آراء المخالفين وتفنيدها، ومن ثم وضع كتابه: (مناهج الأدلة في عقائد الملة)، وقد وضعه لنقد مناهج بعض المسلمين- وخصوصًا الأشاعرة- فهاجمهم وانتقدهم وكان أعظم بحثه حول دليل الحدوث.

ونحن في هذا الكتاب نعرض لجمل من هذا الكتاب، ونناقشها ونحللها، ونبين ما فيها من خلل وعثرات، ولا يُفهم من هذا أننا نؤيد الأشاعرة ونتحيز لهم، بل ننقد ونناقش، آملين من الله أن يهدينا سواء السبيل.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.