fbpx
اليوم الأحد 5 يوليو 2020 - 12:08 صباحًا

Alternative content

Get Adobe Flash player

أخر تحديث : الإثنين 12 فبراير 2018 - 1:42 مساءً

سبيل التقى بتقريب ذم الهوى

سبيل التقى بتقريب ذم الهوى
بتاريخ 12 فبراير, 2018

جديد 2018
سبيل التقى بتقريب ذم الهوى
تأليف
الإمام ابن الجوزي رحمه الله

إشراف ومراجعة وتقديم
الشيخ د.محمد يسري إبراهيم

        اعلم  أن مطلق الهوى يدعو إلى اللذة الحاضرة من غير فكرٍ في عاقبة، ويحث على نيل الشهوات عاجلًا، وإن كانت سببًا للألمِ والأذَى في العاجل، ومنعِ لذَّاتٍ في الآجل.فأما العاقل فإنه ينهى نفسه عن لذةٍ تُعقِبُ ألـمًا، وشهوةٍ تُورث ندمًا، وكفى بهذا القدر مدحًا للعقل، وذمًّا للهوى.فإن قال قائل: فكيف يتخلَّص مِن هذا مَن قد نشب فيه؟ قيل له: بالعزم القوي في هجران ما يؤذي، والتدرج في تركِ ما لا يُؤمن أذاه، وهذا يفتقر إلى صبرٍ ومجاهدة.فبادر – يا أخي، وفَّقنا الله وإياك لمراضيه، وعصمنا وإياك عن معاصيه- إلى استعمال الدواء، وبالغ في ملازمة الحمية، وقد رجوتُ لك العافية.واعلم أني قد نزلتُ -لأجلك – في هذا الكتاب عن يفاع الوقـــار، إلى حضيــض الترخُّــص فيما أُورد؛ اجتذابًا لسلامتك، واجتلابًا لعافيتك، فليكن هذا الكتاب سميرَكَ، واستعمال ما آمُرُكَ به فيه شُغْلَكَ، والله وليُّ صلاحك؛ فإنه لا عاصم إلا مَن رحم.       

 

للتواصل عبر الواتسآب
002-01118006060

أوسمة :
UA-47574461-1